على فرنساعزل سفيرها في امريكا والاعتذار للشعب المغربي

Publié le par Partenariat, Maghreb, Union, Européenne 5/5

لايكفي مطلقا ان يتصل فرنسوا هولاند بالملك محمد السادس لكي ينسى المغاربة الاهانة التي تعرضوا لها لن نسمح مطلقا ان يشهر بنا سفير فرنسا في واشنطن امام الملئ لان كلماته كانت واضحة ومع سبق الاصرار والترصد. ان يصف المغرب بانه عاهرة تجامع كل ليلة فهذه مصيبة وان يتم الاعتذار بالكلمات فهذا والله عذر اقبح من ذنب. اذا كان سفير فرنسا يعي مايقول فهذه مصيبة واذا لم يكن يعي ماقال فالمصيبة اعظم فعليه ان يعالج نفسيا. يجب على فرنسا ان تتخذ مواقف واضحة اذا ارادت فعلا ان تطوي هذه الصفحة واول هذه الخطوات ان يتم عزل سفيرها في امريكا ليصبح الامر كانه زلة لسان وقع فيها احد كبار ديبلوماسيها ويمكننا انذاك ان نهضم الامر على الرغم من كون الامر حسب راي ممنهج حيث لايمكن لسفير ان ينطق عن الهوى ومع ذلك سنغمض اعيننا اذا ما تم عزله والاعتذار لنا امام الملئ. نحن ياسادة لايمكننا قبول الاهانات مجددا وسوف يتضح للعالم انذاك ان للمغرب وللمغاربة كرامتهم التي طالما دافعوا عنها وسيدافعون عنها. اما ان يمر هذا الحادث مرور الكرام فذلك من شانه ان يعود بنا سنوات الى الوراء. اذن لابد ان يدفع سفير فرنسا في امريكا ثمن خطاه الجسيم.

على فرنساعزل سفيرها في امريكا والاعتذار للشعب المغربي
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article